U3F1ZWV6ZTI0NDkwNjg4MTJfQWN0aXZhdGlvbjI3NzQ0NTc0MjY4
recent
أخبار ساخنة

تحضير درس التجريب على الحيوان و الأخلاق للسنة الاولى 1 متوسط الجيل الثاني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه
نواصل معكم النشر:مذكرات،كتب مدرسية،دروس،فروض وإختبارات، تحضر للدروس
الخاصة بالنسة اولى متوسط لـــــــــ نقدم لكم في هذا الموضوع
تحضير درس التجريب على الحيوان و الأخلاق للسنة الاولى 1 متوسط الجيل الثاني
 السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

أتمنى مشاركته  لتعم الفائدة على الجميع



موقع الطالب الجزائري موقع تعليمي يهدف إلى تقديم كل ما يحتاجه التلميذ الجزائري من دروس و ملخصات، نماذج فروض و إختبارات و مواضيع مقترحة، معلومات هامة، تمارين مع الحل، برامج الدروس، كتب خارجية للتحميل، نصائح و توجيهات إضافة لملفات تخص الأساتذة و المعلمين كالمذكرات و كتب الأساتذة و المناهج و كذلك آخر أخبار التربية و التعليم، كل ذلك من أجل مساعدة التلاميذ الجزائريين على تحسين نتائجهم الدراسية و رفع المستوى التعليمي في الجزائر بصفة عامة.
النص مكتوب (للنسخ)
السند:
التّجْرِيبُ عَلَ الحَيَوَانِ والأخْلاَقُ  !
لَمْ يَكُنْ التَّقَدُّمُ العِلْمِيُّ المُذْهِلُ، الَّذِي تَحَقَّقَ فِي القَرْنِ الْعِشْرِين بِغَيرِ ضَحَايَا أَبْرِيَاء، تُسْفَكُ دِمَاؤُهُم عَلى مَذْبَحِ البَحْثِ ! عَلى الرَّغْمِ مِنْ أَنَّ هَذَا التَّقَدُمَ الهَاِئلَ، جَعَلَ حَيَاةَ الإنْسَانِ يَسِيرَةً مُرْفَّهَةً، إِلاّ أَنَّهُ بَنَى صَرْحَهُ عَلى مَلاَيينِ الجُثَثِ ! فَفِي مُخْتَلَفِ المَعَامِلِ وَ مَرَاكِزِ الأبْحَاثِ المُنْتَشرَةِ فِي شَتَّى بِقَاعِ الْمَعْمُورَةِ، يَقْتُلُ سَنَوِيًّا قُرَابَةَ مَائَةٍ وأَرْبَعِينَ مِلْيُونَ حَيَوانٍ !
مَا هُوَ المُ ربِّرُ لِقَتْلِ الحَيَوَانِ فِي المَعْمَلِ؟ وَهَلْ تَبْرِيرُ الإنْسَانِ لِهَذَا الفِعْلِ مَعْقُولٌ مسْتسَاغ ؟! وَقَبْلَ هَذَا وَذَاكَ، لِماَذَا يَثُوُر الجَدَلُ حَوْلَ حَيَوانَاتِ التَّجَارِبِ، وَهِي كَائِنَاتٌ لَيْسَ لَهَا – فِي نَظَرِ الكَثِيرِينَ – كَبِيرُ وَزْنٍ أَوْ رَفِيعُ قِيمَةٍ ؟!
الأَغْلَبِيَّةُ العُظْمَى مِنْ حَيَوانَاتِ التَّجَارِبِ، تَلْقَى حَتْفَهَا مِنْ جَرَّاءِ تَعْرِيضِهَا لِابْتِلاعِ مَوَادَّ كِيمْيَائِيَّةٍ مُخْتَلِفَةٍ، تَتَرَاوَحُ أَهَمِيَّةً بَينْ  الأَدْوِيَةِ والأَمْصَالِ، وتَنْتَهِي عِنْدَ أَنْوَاعِ التَّبْغِ وَ مُسْتَحْضَرَاتِ التَّجْمِيلِ ! وَبَينَ هَذَيْنِ الطَّرَفَينِ، يَجْرِى عَدَدٌ هَائِلٌ مِنَ التَّجَارِبِ لِلتّأكُّدِ مِنْ سَلاَمَةِ المَوَادِّ الكَثِيرَةِ المُسْتَخْدَمَةِ فِي اْلمَنَازِلِ، وَلِضَماَنِ فَعَالِيَّةِ مُبِيدَاتِ الحَشرَاتِ، وَ اخْتِبَارِ تَأْثِيرِ مُلَوِّثَاتِ البيئة.
وَبَعْضَ هَذِهِ التَّجَارِبِ يُؤَدِّي إِلَى حُرُوقٍ وَ جُرُوحٍ فِي جِسْمِ الحَيَوَانِ، وَفِي الْبَعْضِ الآخَرِ مِنَ التَّجَارِبِ تَكُونُ الِإصَابَةُ لِلْحَيَوَانِ مُتَعَمِّدَةً، لِمُحَاكَاةِ المَوْقِفِ عِنْدَ الإِنْسَانِ !
وَمُعْظَمُ تَجَارِبِ الأَدْوِيَّةِ وَ المُسْتَخْلصَاتِ الطِّبِيَّةِ الكَثِيرَةِ، تَأْخُذُ الطَّابِعَ الكِيمْيَائي. وَيُقَدِّرُ أَنَّ نِصْفَ حَيَوَانَاتِ التَّجَارِبِ اَّلِتي تموتُ فِي مَعَامِلِ الأَبْحَاثِ، تَكُونُ ضَحِيَّةَ تَجَارِبِ الدَّوَاءِ.
ونَتِيجَةً لِذَلِكَ، عُقِدَتْ نَدَوَاتٌ وَمُنَاظَرَاتٌ مُتَعَدَّدَةٌ، طُرِحَتْ فِيهَا القَضِيَّةُ عَلى بِسَاطِ البَحْثِ، وَ أدَلىَ فِيهَا كُلُّ طَرَفٍ بِدَلْوِهِ. وَمِنْ مُحَصَّلَةِ الآرَاءِ وَالأَفْكَارِ، أَنَّ البَحْثَ العِلْمِيِّ هُوَ بِحَقِّ ضَرُورَةُ حَيَاةٍ للإِنْسَانِ، وَبِدُونِهِ يْمُكِنُ أَنْ تتقَوضَ دَعَائِمُ هَذِهِ الحَضَارَةِ الحَدِيثَةِ، الَّتي تُعْتَبر خُلاَصَةَ وَ نِتَاجَ الفِكْرِ البَشرَيِّ لِقُرُونٍ عِدَّةٍ. بيْد أنَهَّ مِنْ غيْر المقْبُولِ فِي الوَقتِ نَفْسِهِ، أَنْ يَتَّخِذَ الإنْسَانُ مِنَ البَحْثِ العِلْمِيِّ ذَرِيعةً لِقَتْلِ المَلاَيِينِ الغَفِيرَةِ مِنَ الحَيَوانِ، فيما يهم و ما لا يهم.
و اتفقت الآراء على أن التجارب على الحيوان يجب أن تقمنن، و أن تحكمها معايير أخلاقية، تحول دون تعريض الحيوان للعذاب، و تحول في ذات الوقت دون وقوع كارثة بيئية بإبادة أجنس الحيوان.
د. عبد الرحمن عبد اللطيف النمر.
مجلة العربي العدد 625 – ديسمبر.


الفكرة العامة :
استغلال الانسان الحيوانات التي لا حول لها و لا قوة في مجال البحث العلمي.
المغزى من النص :
القيمة التربوية :
نهانا الاسلام عن إلحاق الضرر بالحيوان حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ان الله كتب الاحسان على كل شيء فاذا قتلتم فاحسنوا القتلة , و إذا ذبحتم فأحسنوا الذبح , و ليحد أحدكم شفرته . فليرح ذبيحته )) رواه مسلم.

ملاحظة : في حالة وجود خطأ أو عطب ، او اضافة لقائمة الدروس نرجوا عدم التردد في التواصل معنا
وخير الكلام ما قل ودل وبعد هذا الجهد المتواضع أتمنى أن أكون موفقا في هذا الموضوع ولامقصرا في حقكم، وفقني الله وإياكم لما فيه صالحنا جميعا .لا تحرم زملائك و أصدقائك من فائدة هذا الملف و أجرك على المولى عزوجل ، شارك الملف لجميع أصدقائك
الاسمبريد إلكترونيرسالة